الفرقا قهر

منتديات شبابيه ثقافيه ...خليجيه... عربيه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأحد يناير 25, 2009 2:23 pm

يسلمو ع المرور كفيوفه انشالله باجر انزل لج بااارت طوويل ..,,,,

نورتي خيتوو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 3:53 am

رجعوا للبيت أخيـراً بعد هـ اليوم الطويل يلي ما بغى يخلص ،، حط راسه ع السرير بتعب ..

وهو يشوف دموع أخوهـ طلال لين ألحين بعيونة ..

أخذ نفس عمييق .. وهو يناظر بالسقف ويلعب بشعرهـ ..

هـ ألحين يلي قالته ليان عن خطبتها صح ولا لأ ؟؟ يعني بتتزوج .. وإن تزوجت بتروح من هنا ..

يعـ...،، قاطعه من الجو يلي هو فيه رنّة جواله ..

جلس وطلعه من جيبه ،، شاف المتصل || رؤى || يتصل بك .. عقد حواجبة ورد .

" هلا رؤى ."

وصله صوتها الباكي مثل كل إتصال " تُركي إلحق عليّا ."

" وش فيك ؟ "

" أبويـّآ .. أبويـّآ دربني [ ضربني ] "

عقد حواجبة " ليش ؟"

رؤى " لأني قولتلوا ما أبغى وائل .. الله يخليك تُركي تعالَّ لا قيلي حل ."

تركي بتعب " وأنا وش بيدي ؟"

رؤى " سوي أي حاجة .. بس الله يخليك لا تخليني هنا .. والله حيدبحني "

::

شذى وآثار الدموع لين ألحين على وجهها .. ناظرت بـ ليان يلي إرتمت على السرير بتعب ..

" طيب وشلونهم ألحين ؟ "

ليان وهي تغمض " الحمدلله ،، طلال شويّة كسور على رضوض ،، ومها المسكينة أجهضت ."

شذى ولمى بصدمة " أجهضــت !!"

فتحت عيونها وناظرتهم بحزن " إيه .. الله يكون بعونها "

صاحت لمى " الله يعين قلبك ياخوي "

شذى " ويعينها هي بعد .. مسكينة يلي صار لها مو هين ."

ليان وهي تجلس وتناظر بالأرض " تصدقون .. بعد ماشفت أهلها حمدت ربي على يلي عندي .. [ ناظرتهم وإبتسمت بمرح تواسي نفسها ] أقل شي عمتي منى طلعت تحبني ."

شذى طيّرت عيونها " أمي !!"

هزت راسها بقوة " إيه .. تخيلي هي قالت لي بنفسها ."

لمى وهي تمسح دموعها " ترا أمي مرهـ نفسيتها بعد الحادث صارت زفـت "

ليان بضيق " إيه ياقلبي هي .. والله إنها قطعت قلبي .. طيب درت إنهم بخير ؟!"

شذى وهي تهز راسها ببطء " إيه تدري .. بس وش الفايدة رجعت تصيح .. الظاهر الحالة يلي كانت تجيها قبل رجعت لها ألحين "

ليان " لا حول ولا قوة إلا بالله .. الله يصبرها .."

××

سمعت صوت وراهـا بس بعيد شوي ويقول بحذر " لحظـة لا تتحركيـن .."

تنافضت " يممّه ميين ؟"

قرب الصوت لها " إنتبهي تتحركين .."

غمضت عيونها بقوة ، وهي تحس بالشي يلي على ظهرها بدآ يزحف إلى رقبتها ..

فجئة يد إنحطت بقوة وسحبّته .. لفت بسرعة وبصدمة ،، إنهبلت يوم شافت فارس ماسك ثعبان كبير بيدّه ويتلوى ..

فجر وهي تصيح " يمممممممممممااااه .."

رماه ع الأرض " لا تخافين خلاص شلته "

ناظرت فيه بخوف " إنـ..ت . إإنت وش جـ...جـابك هنا ؟"

قال بسرعة لا تفهمة غلط ." كنت مار من هنا بالصدفة وإنتبهت لوجودك .. ويوم شفت الحيّه خفت يصير فيك شـ.."

ما أمداه يكمل كلمتة ،، إلا وهو يتآوهـ بألم .. ناظرت بيده يلي تعلق بها الثعبان وغرس أنيابة فيها بقوة .. إنهبلت .. وزادت دموعها ..

غمض عيونة بقوة ،، وسحبه بقوة أكبر وهو مو مهتم بالألم يلي سببته أنيابها ..

رماها هـ المرّه بعييد حيل ..

ناظرت فيها فجر وهي تطير بالسما وتهوي في مكان بعيد ..

رجعت ناظرت بفارس يلي بدآ جبينه يعرق .. ويضغط على يده بقوة .

قالت بخوف وهي ومثل المجنونة " فاارس . صار لك شي ؟! "

ناظرها وإبتسم على سؤالها " لا تخافين .. آآهـ .. إسمعي ترا والله ماكان قصدي شي يوم جيت هنا بس كنت ماشي وشفتـ...آآآآآآهـ"

جلس ع الأرض وهو يصرخ .. ضغط على يده بقوووة .. وهو يحاول يوقف الألم ..

قربت منه فجر بدون وعي .. مسكت يده وصارت تحركها " فااارس .. فااااااااااارس وش تحس ؟ "

سحب يده لا يجي أحد ويشوفهم " ما فيني شي ،، جرح وبيطيب .."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 3:54 am

قامت بسرعة ،، صارت تدور ع الخيمتين مثل المجنونة .. الكل نايم ،، المشكلة حتى كادي .. راحت لجهة السيارات وإنتبهت لأنوار مشغلة .. راحت لها وضربت القزاز يلي جنب مقعد السائق ..

لفت فرح بخوف .. وإنهبلت يوم شافت فجر يلي كانت ملزقة راسها بالشباك ..

فتحته وقالت بخوف " فجرر "

فجر بهستيريا " بسسرعة .. [ ناظرت سلطان ] بسسسرعة سلطان إلحق فاارس ،، تسمم "

نزل بسرعة من سيارتة .. ونزلت معه فرح يلي مشت ورى إختها للمكان يلي تأشر عليه ..

أول ما شافه سلطان جالس ع الأرض وعاقد حواجبة بقوة .. راح له ونزل لمستواه .

مسك بيدّه " خيير فارس وش فيك ؟ "

فتح عيونة " سلطان !! [ رفع بصره وناظر بفجر يلي كانت لازقة بإختها بخوف ] وش جابك ؟ "

سلطان وهو يناظر بيد فارس " ما عليك مني .. تكلم وش صار ليدك ؟"

فارس ناظره وهو مدنق براسه " حيّه .. عضتني وو"

سلطان إنهبل .. رفع راسه وناظره " حييه !! وش شكلها ؟ "

فارس بألم " مدري .. ما إنتبهت ."

لف ناظر بفجر " وإنتي ! شفتي شكلها ؟ "

قالت بخوف وهي تناظر فارس " لأ .. أصلا أنا كنت داخل بالخيمة ويوم طلعت أتدّفى بالنار شفته جالس هنا وماسك يدّه .."

إبتسم بينه وبين نفسه على هـ الترقيعه ..

سلطان وهو يوقف ويوقف فارس معه " قم قم بسرعة خل نروح المستشفى "

فارس " وش مستشفته إنت بعد ؟! ما علييك شوية ألم وبيروح لا تخاف "

جرّه من يدّه " أقولك تعاااال .. وبنرجع قبل لا يأذن الفجر إن شاءالله .."

أول ما بعدوا .. لفت فرح ناظرت بإختها يلي كانت لين ألحين ترتجف ..

فرح " خلالاص لا تخافين إن شاءالله ما راح يصير فيه شي .."

هزت راسها برعبْ بمجرد ما إنها تتذكر إن حيّه مشت عليها .. ودخلت هي وإختها للخيمة ..

^^ في السيارة ^^

سلطان وهو يركز بالطريق " فارس وش تحس فيه ألحين ؟؟ يألمك ."

فارس بصوت راخي " هااه ."

لف ناظره ثم رجع ناظر بالطريق " يألمك مكان العضّه ؟"

فارس " ........."

لف شافه وهـ المره وقف ببريك قوي .. هزّه .. بس أبد ما يرد ..

حط يدّه على جبين فارس المعرق .. وحس ببرودة فضيعة ..

رجع لوضعيته بالسواقه وقال وهو يمشي بسرعة " تكفى فاارس تماسك لين نوصل "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 3:56 am

××أسبـآنيـا .. مدريد ..!

:

على حدود الساعه وحدّه الليل .!

ناظر بسامي يلي كان نايم بالسرير يلي قدامة ،، رفع جسمه وطلّع جواله من تحت المُخدّه ..

ضغط أرقام حافظها عن ظهر قلب .. وتردد بالإتصال .. غمض عيونة بقوة وضغط ع الزر الأخضر ..

رفع الجوال بيد مرتجفه وحطّه على إذنه ..

رنّه ،، ثنتين ،، ثلاثـه ، أربعـ... وما أمداها تكمل إلا وجاه صوتها ..

" ألوو .."

" ........"

علّت عليه " ألووووو "

" .............."

" طيب مين ؟ "

" ............"

عصبت " بتحكي ولا شلون ؟ "

" ......."

قالت بصوت شيه صارخ " والله العظيييييم إن شفت هـ الرقم مرّه ثانية بجوالي ما تلووم إلا نفسك سااامع "

وسكرت على طول ..

تنهد وهو يغمض عيونة .. إلى متى ياربي بعيش كذا .؟ مجهول .. لا أم . ولا أب . وولا حتى إخت ..؟

جا على باله خويّه زياد .. يلي ييحلف إنه لو كان عنده أخو ما راح يعزه كثر هـ الرجال .

أرسل له مسج .. ثم حط جواله على جنب ونام .!

××



لا تجرح خدودك ترى الدمع يجـرح ..



ان ما جرح خدك جرح قلب مغليـك..



ما للبكا فـي عينـك اليـوم مطـرح..



قلّي وانا ابكي عنك يا عل ما ابكيـك..





:

:

نزل من سيارة أخوهـ .. وهو يحط العكاز يلي يسند جسمه عليه قدّامه ..

قفل الباب ودنق بجسه وطل من الشباك المفتوح " تسلم ع التوصيلة ."

تركي بإبتسامة " ولو .. حنا بالخدمة .. أنزل معك ؟ "

تنهد " لا ما يحتاج .. ما أبيك تسمع يلي أسمعه دايم من أمها .. مشكوور تروك صاير أتعبك معي هـ الأيام ."

تركي " أفاا علييك بس .. المهم ،، إنت إذا خلصت دِق علي أجيك ."

طلال وهو يوقف بشكل مستقيم " خلاص أووكِ ، يلا سلام ."

لف وأعطى السيارة ظهرة بتعب ..

ناظر برجلّه يلي فيها جبس ،، وبيده اليسار يلي فيها جبس بعد .

رفع عيونة وناظر بالمستشفى وهو يشد ع العكاز بيدّه اليمين .. ياارب صبرني على غثى أم وليد يارب ..

تحرك بتعب شديد .. وبصعوبة وصل لباب المستشفى .. دخل وإبتسم للسيكورتي يلي يشوفه صار له أربع أيام وحفظ شكلّه من كثر ما يجي ..

راح للأصنصير .. الحمدلله إنهم إخترعوا هـ الشي ولا كان يلي مثله توهقوا .

ركبت معه حرمه وزوجها ومعهم طفل رضيع ما يتعدى عمره شهر .. ناظره وإبتسم والدمعه بوسط عينه .. وهو يشوف طفلّه يلي حلم فيه قدامه ..

وصل للدور المطلوب .. نزل وهو يبتسم للرجال يلي ساعدّه ..

ضرب قلبه بقوهـ .. بعد يلي عرفه من الدكتور أمس ضاقت عليه الوسيعه .. وصارت التهزيآت والشتايم تجيه من أم وليد بكل دقيقة ،، هو ما همه أحد في هـ الدنيا غير مها .. مستعد ينسب وينلعن وينضرب .. بس يشوفها قداامه .. سليمة ما فيها شي ..

قرب من غرفتها .. ويوم صار قدام بابها إنتبه لوجود أم وليد ووليد ..

قال بعصبيه وهي تتأفف " الله لا كان جاب الغلا "

ناظر بوليد يتجاهلها " شلونك بو ريان ؟ "

ناظره وليد وإبتسم بإعتذار " الحمدلله .. إنت شخبارك ؟"

" عايشين الحمدلله .. مافي أخبار عن مها ؟ "

هز راسه بضيق " من بعد ما درت بالخبر أمس وأغمى عليها لين ألحين ما صحّت ،، وهذا الدكتور عندها "

تنهد ومشى للكراسي ،، جلس ومد عكازة قدامة وعيونة مركّزهـ ع الأرضيه ..

سمع أم وليد " وليه جاي اليوم ؟ "

قال بسرحَان وهو على نفس الوضعيه " جاي أشوف زوجتي "

" وش تبي منها هاا ؟ مو كافي يلي سويتة فيها "

رفع راسه وناظرها بقوة " وأنا وش سويت ؟ "

أم وليد " لاا ! وتسأل بعد "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 3:58 am

وليد " يمه تكفين مو وقته هـ الكلام .. معليش طلال إمسحها بوجهي .."

نزل الدكتور من الغرفة ،، وكأنه ينقذ طلال من النقاش المطول يلي كان بيصير .

وقف وليد بسرعه وراح له . أما طلال .. وقف بعد جهد ،، ووصل له أخيرا .

الدكتور وهو ينقل بصره بين الطرفين " تبيك طلال "

إستبشر وجهه " صحّت ؟! "

إبتسم له " إيه الحمدلله تطمن ! يلا تعال معي ."

وقفت أم وليد ،، ومشت لجهتهم وصوت كعبها يرّن بالمكان " مو من باب الأدب والذوق يا دكتور تنادي أمها تشوفها ؟ "

نزل عيونة ع الأرض يتجنب النظر لوجهها المكشوف والمُتبرج " والله يا خاله هي طلبت تشوف طلال "

قالت بقرف " تخلخلت ضلوعك قل آمين .."

وليد وهو متفشل حدّه " معليش دكتور ."

إبتسم وهو يلي تعود على إسلوب أم وليد الجاف في التعامل " تفضل أخوي ."

مشى معه طلال .. وقلبه واصل لحلقة من الخوف ..

أول ما طاحت عينه عليها .. حس بالصيحه ،، آآآآآه يامها آآآآه .!

أول ما شافته إبتسمت .. وإمتلت عيونها بالدموع .

طلع الدكتور بأدب .. وترك لهم الغرفة .. وطلال يلي واقف في نصها بحيرّه ..

قالت بصوت مبحوح " تعال طلال ،، تعاال "

مشى بخطوات مرتجفه .. إلى إن وصل لها ..

طاحت دموعها ،، وإمتلت مكانها دموع ثانية ،، تعيد المآسـآهـ ،، وترجع تروي قصة الحزن يلي سكنتها ..!

جلس ع الكرسي يلي جنبها .. سند العكاز ع الطاولة الصغيرة ..

وناظرهـا .. إبتسم إبتسامه داميه .. حزينـه كسيرّهـ ..

وهمس بتردد " شـ..شلونك ؟ "

حطت يدها على بطنها وقالت بغصة " الحمدلله [ ناظرت بيدّه ] وإنت ؟ "

قال وعيونة تلمع بقوة " بخير دامك بخير ."

ضغطت على بطنها بقوة ،، وعيونها معلقة معه ..

" شفت وش صار لي ؟"

هز راسه ببلاهه وبدون وعي " إيه "

" ولدي رااح يا طلال .. [ إرتجف ذقنها ] ولدنا رااااااح "

قال بغصّه " هذا يلي كاتبة لنا ربك .."

غمضت عيونها وإنسابت الدموع بنعومة على خدها " ونعم بالله ! بس أنا خلاص .. خلاص خسرت كل شي .. خسرت يلي في بطني ،، وخسرت يلي كنت أحلم أجيبهم بعدين .. خسسسسرت رحمِّي يا طلال خسرتة ."

مد يدّه اليمين .. وحطها على يدها .. قال يواسيها " بس ما خسرتيني ،، ما خسرتك وهذا أهم شي .."

فتحت عيونها " بس بخسرك بعدين .. مصيرك تتزوج "

قال بقوة " مستحيل .. أنا وعدتك أكمل حياتي الباقيه معك .. ومستحيل أكملها مع غيرك .."

همست بشفايف مرتجفة " أتمنى .. أتمنى "

××

وقف سيارتة قدام العماره .. تنهد بضيق ونزل ..

رقى درجها درجه درجه .. إلى إن وصل للدور 3 ..

مشى متوجه للشقة رقم 16 .. ضرب الجرس وإنفتح الباب .

ناظر بالممرضة اللبنانية يلي إبتسمت له " يا أهلا إستاز تِركي "

إبتسم لها ودخل للشقة " شلونك مادلين ؟"

مادلين " بنشكر الله ،، بدك مدام رؤى ؟ "

جلس ع الكنب " إيه والله ياليت تنادينها "

هزت راسها ودخلت للقسم الداخلي .. ناظر بالشقة بتمعن .. يارب تكون عجبتهم يارب ..

جاته رؤى وهي مبتسمة بخجل ..

وقف لها وصافحها ..

قالت وهي تجلس ع الكنبة الثانية " توهـآ دحين نورتْ الشُقّه "

إبتسم " منورة بأهلها .. شلونك بعد الرحلة أمس ؟ "

إبتسمت " الحمدلله .. بس إش دآ الجو عندكُم هِنا مرّآ رُطوبه "

ضحك " إيه علشان البحر .. بس والله الشرقية خيال ومتأكد بتعجبك "

إبتسمت " أكيد .. أصلا من المطار يبآن إنها كشخّه ههههههههه .."

تركي "هههههه طيب هاا شرايك بالشقة ؟ "

ناظرتها " لا الحمدلله مررآ روعه تسلم يدينك .. بس ما قولتلّي بكم إيجارها ؟ "

تركي وهو يرخي جسمه ع الكنب " لا ما عليك الإيجار علي ."

" لا كدّآ ما يصير ,, كآفي إنك عبّيت لنّّا البيت بكل حآجّه .. انا حدفعوا "

رفع حاجب " لا شدعووهـ .. وبعدين من وين لك الفلوس ؟ "

" أنا معايآ كم ألف كدّآ بالبنك .. ومن بكرآ إنشاءالله حنزل أشوفلي شُغل ."

ضحك " يا حليلك .. يلي يشوفك واثقة كذا يقول خلاص الوظيفة تنتظرك .."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 3:59 am

رفعت حاجب " ما فهمت ! "

إعتدل بجلسته " يا حلووة .. في كم مليون شخص قبلك مقدم على وظيفة .. وإلى الآن وهو ينتظر .. "

" أيوآ .. بس أنا معآيآ شهادهـ جامعيه "

ضحك " يعني ويلي كانوا قبلك معهم شهادة إبتدآئي ؟ الكل معه شهادة جامعيه مو بس إنتي ،، بس صعبه يلقى وضيفة "

هزت راسها بعناد " مآفي مُشكِلّه .. حنزل بكرآ وأشوف يمكن تصير حاجه ويوافقوا عليه .."

إبتسم لها " خلاص براحتك ،، وإن إحتجتي أي شي أنا بالخدمة .. [ سكت شوي ] إلا صحيح إتصل عليك أبوك ؟ "

قالت بخوف بمجرد إنها تفكر بردّة فعل أبوها " لأ .. مقفلة جوالي من أمس "

ضحك " طيب أمك .. ما شكّت بشي ؟ "

لانت ملامح وجهها " لا مآمآ مسكينة ماتدري عن حاجه .. هيّآ سألتني أمس بالمطار وقلت لّها إنو جايبينها هنا تتعالج .. وهيّآ صدقت يختي عليها .."

تنهد " الله يطول بعمرها .. [ وقف ] يلا أنا أستأذن .."

وقفت " وين بدري ؟ إجلس تغدآ معنا "

ناظر بساعته " لا اليوم في شي مهم بيصير في بيتنا ولازم أروح من ألحين "

عقدت حواجبها " إيش هوآ ؟"

قال بقهر " بنت عمي "

" إشبهآ ؟"

ناظر بساعته مره ثانية " بيجي واحد ويخطبها ."

إنبسطت " لا ! ألف ألف مبرووك ."

قال بدون نفس وهو يتوجه للباب " الله يبارك فيك .. يلا مع السلامة ."

××

! [ جدّهـ .. منتجع موفنبيك ] !

5:30 المغـرب !

:

كانوا جالسات بالجلسات الخارجية من مطعم أمواج يلي يطل ع البحر ..

بشاير وهي تنفخ دخان الشيشة من فمها " وينهآ دي كمآنآ .؟ "

لفت سجى يلي كانت تناظر بالبحر .. أخذت نفس من الشيشة يلي بيدها ونفثتها ,, قالت ببرود " دحينآ حتجي "

حكّت شعرها المكشوف ببلاهه " إيش قولتيلي إسمها ؟ "

رجعت ناظرت بالبحر " ولاء ."

هزت راسها وهي تناظر الطاولة" ولاء .. ولاء ولؤي .. [ رفعت بصرها لسجى ] تصدقي.. تشبهلوا مرّه "

سكتت وماردت ..

بشاير " إشبك سجو من جلسنا وإنتي سرحانة ؟ "

سجى وهي على نفس الوضعيه " الدُنيا عندي مقلوبة فوق تحت ،، رؤى أمس طلعت هيّآ ومآمآ وما ندري فين راحت ؟ حتى بآبآ أول مرّآ أشوفوا كِدآ مُرتَبِك وخايف .. وكمـآنا فوق دا كُلوا دحينآ حتجي دي ولازم أزبط الموضوع معها "

بشاير " طيب رؤى .. آآآ يعني ما حاولتوا تكلموها ع الموبايل ؟ "

ناظرتها " كلمناها .. بس الُمشكِلة مقفل .. وبآبآ رافض نهائي يبلِغ الشُرطّه .. يقول ما يبغى فضايح "

شوي إلا ويدق جوالها .. رفعته بسرعه من ع الطوالة وردت .

سجى " ألو "

" فينكم إنتوا ؟ "

إبتسمت بخبث " إنتي فينك ؟ "

" برآ .. فين جالسين بالمطعم ولا بالجلسات ؟ "

" لا يا قلبي بالجلسات .. تعالي حتعرفينا على طول .."

" خلاص أوكي . "

قفلت الجوال وعلى شفايفها إبتسامه مايله ..

بشاير " فينها ؟ "

ناظرتها سجى بعيون تلمع خبث " برآ دحينا حتدخل .. إسمعي لا يزل لسانك وتغلطي قُدآمها .. نبغى نضبطهآ حبتين .. دحنآ ما صدقنآ إنهآ رضت تطلع معنآ ..

بشاير وهي تهز راسها بثقة " لا توصي حريص "

××





~[ نهـآية الفصل السـآدس ]~:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 4:01 am

~[ الفـصل السـّآبِع ..!]~
:
\

نزلت من السيارة وهي تعدل نظارتها الشمسية على وجهها ..
حاولت تمحي إبتسآمه خبيثة تطلع منهآ .. وبدلتها بسرعه لإبتسامة كسيرّهـ ضعيفه تدُل على بلاهة صاحبتها ..
ناظرت بعيونها تدور عليهم .. إنتبهت لسجى يلي كانت ساكته وتناظر بالبنت يلي قدامها ..
مشت بخطوات واسعه إلى إن صارت عندهم ..
ضربت الطاولة بخفيف " مرحبـآ "
رفعوا بصرهم لها .
وقفت سجى وقالت بترحيب حار " أهلا وسهلاً .. نورت موفنبيك توهـآ "
سلمت عليها " منورهـ فيكي حبيبتي .."
ناظرت ببشاير وسلمت " كيفكُم ؟ "
سجى وهي تجلس " تمام .. وإنتي ؟"
جلست جنب بشاير" تماامو .."
سجى " طولتي كتيير ."
سندت ظهرها ع الكرسي براحة " إش أسوي الدُنيا زحمه ،، "
سجى بضحكة " يلا أهم حاجه جيتي .. هاا إش تشربي ؟ "
ناظرت بالشيشة يلي قدام كل وحدّه .. قالت بعد صمت " معسِل عنب .."
ضحكت بشاير ببلاهه " أووهـ زي أخوكِ "
ماحست غير بشي يضربها من تحت الطاولة ..
ناظرت بـ سجى يلي ترسل لها نظرات نارية .. ولفت لولاء ترقع وعيونها لين ألحين على سجى " أقصد أخويـآ .."
سجى تنهي النقاش قبل لا تخربها بشاير أكثر " لو سمحت "
××
جلست رايحة جايه بالغرفة .. وتناظر في بنات عمها يلي يعطونها نظرة إستغراب قوية ..
حطت سبابتها في فمها وقالت ببراءهـ " ليش تناظروني كذا ؟ "
شذى وهي ترمي جسمها ع السرير براحه " إنتي يلي وش فيك ؟ من أربع أيام وحالك مو
عاجبني ! "
جلست ع الأرض وقالت وهي تزفر بإرتباك " الدكتور مشعل تحت ."
لمى وهي رافعه حاجب " يعني ! "
ناظرتها ليان " يعني مدري ليش جاي ؟ .. وعمي وتركي معه تحت .. يممه والله إني خايفه "
جلست شذى على جنبها وضحكت " شدعوووة .. يلي يشوفك يقول خطيبك مو دكتورك "
حمّر وجهها على طول ،، وحست بدقات قلبها بتوقف ..
لمى " يوه يوه يوه وش ذا كلّه ؟ "
وقفت وقالت تخفي خجلها " صدق سخافة ووقاحـة .. أروح لعمتي منى أحسن "
وطلعت وسكرت الباب وراها بقوة ..
لمى تلف وتناظر بإختها " وش فيها ؟ "
شذى تتثاوب بكسل " مدري ؟ بس أكيد شي حلو "
لمى " وش يلي يخليك متأكدة ؟ "
شذى وهي تبتسم بسرحان " من يومها ليان .. لا صار لها شي حلو ترتبك وتنحاس .. [ ناظرت بإختها وقالت بحماس ] تصدقيين .. أتمنى لو أعرف وش بتكون ردّة فعل عبدالله لا شافها كذا .. أمنية حياته إنها تشوف زي الناس ."
إبتسمت بألم " الله يرحمه ويرحم المسلمين "
قالت بضيقة " آميين .. تصدقين صايرة أشتاق له حييل .."
لمى " كلنا مو بس إنتي .."
قالت بإرتباك وهي تغير الموضوع علشان لا تصيح " تصدقين .. أخاف تتعلق ليان بأمي وبعدين ترجع أمي مثل أول يوم تروح منها الحالة "
لمى وهي ترجع تناظر الباب " خليها على الله ،، وانا بعد "
..
بمجلس الرجال .. كان جالس والنيران مشتعلة بقلبة ، مايدري ليش ولا يبي يدري ! كل يلي يبي يعرفة شلون حبْ مشعل ليان ؟ وبكل جرأه ووقاحة جاي يخطبها ..
ناظرهـ بغيض وشلون يتكلم بثقة .. أففففف أكرهـه الحيواان ..
مشعل " وأنا أتشرف ياعم أبو محمد لو وافقتوا علي .."
ناظره أبو محمد بتفحص ،، ثم قال بتعالي " مع إنك قليل أدبْ وطولت لسانك على يلي أكبر منك "
[ تركـي ] ..
جلست أسمع لتهزيئاات أبوي بفرح .. فديتك يبّه إيه علمه الأدب قليل الخيير ذا ..
اففف أموت وأعرف سبب كرهي له .. بس يمكن لأنه كان هو أكثر شخص ينذكر إسمة بالبيت في الفترة الحالية .. وأنا كـ العادهـ أكره هـ الإسلوب يلي هو إن أحد ياخذ مني الأضواء .. بكيفكم عاد إفهموها زي ماتبغون .. هو غرور ولا تعالي .. كلّه من بعضة ..
ناظرت بملامحة بتعمُق ..
والله إنه موب شين .. بالعكس مزيون .. بس مو أزين مني طبعـا ..
مدري وش حبْ في ليان ؟؟ من جد مدري ؟ يعني هو كامل وهي نقدر نقول ناقصة ،، أو كانت نااقصة .. بس حتى لو ! ما يخاف يجون عياله مثلها ؟
خيييير خيييير ! كإني أبعدت بتفكيري شوي ..؟! وصلتها للعيال مره وحدّه ..!
لفيت ناظرت بأبوي بفخر وهو لين ألحين مستمر بالشتايم .. والله ما أظن فيه حتى نص ولد بعد كلام أبو ذا ..
لكني إنصدمت يوم سمعته يقول " بس هذا ما يمنع إننا نوافق عليك .. إنت دكتور ولك سمعتك وسمعة عايلتك الكبيرة .. وبعدين يمكن تكون إنت الوحيد يلي يتقدم لليان .. ويلا فرصة وجاتنا من السماء وما نقدر نردها ،، دكتورها وزوجها "
إبتسم مشعل وأنا أناظرة بذهول " صدقني ماراح ألاقي أحد أحسن منها ."
طارت عيوني .. وش ذا الرجال والله لو إني منه كان حطيت رجلي بعد الكلام يلي سمعته ..
ناظرت بإبتسامتة يلي شوي وتوصل لإذنه .. اففف يااربي وش أسوي فيه أذبحة ؟!
وقفت وأنا أقول بشبة نرفزة " خيير يبه توافق عليه !!!"
ناظروني إثنينهم ،، وتكلم أبوي " وليه ما أوافق ؟؟ دامه ولد ناس ومعه دراهم ."
وش ذاا ؟؟! حتى بالزواج دخّل الدراهم !! بصرااحة أحيانا ودي لو أعرف أبوي وشلون يفكر .؟
ناظرت مشعل بإستحقاار .. وطلعت من المجلس بعصبية .. وأضرب أخماس بأسدااس ..
طلعت للدور الثاني . وطيران لجناح أهلي ..
وأنا في نص الجناح .. تفاجأت بوحدّه تنزل من غرفة أمي بخطوات واسعة إلى إن صارت قدامي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 4:03 am

[ ليــآن ]
ياحبني والله لعمتي منى . والله إنها وش زينها وربي تهبل .. ما توقعتها كذا ؟ أدري حتى إنتوا إنصدمتوا خخخخ ..
سكّرت الباب وراي وأنا حاسة بنشااط مو طبيعي .. مدري وش السبب ؟! بس يمكن لأن الدكتور مشعل تحت .. وودي لو أعرف وش يبي ..؟ ياارب يكون يلي في بالي يااارب ..!
مشيت بخطوات واسعه وأنا ناوية أطلع من هـ الجناح .. بس تفاجأت بشخص واقف قدامي ..
رفعت عيوني لراسه .. وشهقت يوم شفت تركي ..
ناظرني بجرأه تعودتها منه .. وجلس يخزني من فوق لتحت ..
قال بنغمـة ما عرفت أفسر وش هي بالضبط " مبروووك .."
قلت وأنا أرتجف بخوف من نظراته " على وشو ؟ "
رجع خزني من فووق لتحت .. وأنا كل خليه فيني تحترق من نظراته ..
كمل بنفس النغمة " يعني ما تدرين ؟"
طنشتة وجيت بمشي .. مهما كان هو ما يحل علي ووقفتي قدامه كذا غلط × غلط ..
بس تفاجأت وهو يتراجع ويوقف بطريقي " الدكتور مشعل [ بسخرية ] الفاارس المغوااار ،، روميو زمااانة جا وخطبك .."
ما إستوعبت شي .. هو وش قاعد يقول بالظبط ؟؟ يعني مشعل وأنا بنتـزو..!
شهقت بفرحة بدون وعي ،، حتى قبل لا تكتمل الفرحة في بالي " صددددق .."
ناظرني بإستحقار " أنا قايل هـ الزيارات يلي كل يوم والثانية طالعة ،، وين ليان ؟ رايحة المستشفى ! من وين رجعت ليان ؟ رجعت من المستشفى ..! أكيييييد صارت أشياء بينك وبينه .. ولا واحد مثلة ليش بيجي ويخطب وحدّه لها ماضي بالعمى .."
ماحسيت بنفسي إلى وأنا أمد يدي بقوة .. وطراااااااااااخ كف ناري على خدّه ..
أنا نفسي تعورت شلون هو ؟
ناظرت بخوف في عيونة . يلي حمّرت على فجئة وصاااااارت مفتوحة بقوة .. مسكني من يدي ولفها ،، صدق حسيت إني بموت .
قال بهمس مرعب " أشووف يدّك طاالت ! .."
قلت وأنا أغمض عيوني بخوف " علشان تعرف وش جالس تقو.."
صرخ ،، لكن الصرخة من النوع يلي تجي مرعبة وخافتة .." هذا الثاني ..! والثاالث ترحمي على روحك .."
ترك يدي بقوة .. ومشى شوي قدامي متوجة لغرفة أمه .. وقف وقال بعد فتره وهو معطيني ظهره " أنا لك ياليان .. طاال الزمن ولا قُصر ساامعه .."
ودخل على طول للغرفة ,, تدرون وش حسيت !؟ حسيييييت كإني وحدّه وطاحت بموجة .. لاهي قادرة تطلع منها .. و ولا هي قادرة ترتاح من ألم أمواجها ..
طاحت دموعي غصب .. حسبي الله علييك يا تركي حتى ما خليتني أتهنى بفرحتي ..
مسحتهم براحة يدي .. وإنتظرت شوي قبل لا أتحرك ..
مدري ليش جاني فضول أعرف وش بيقول لأمة ..؟ مشييت بإرتجاف وحطيت إذني ع الباب ..
وأنا ما فكرت بنتايج هـ الخطوة المجنونة ..
سسمعت صوتة يلي باين إنه معصب " وزووجك هذا مدري وين عقلة ؟؟ يوااااافق على الزفت يلي ما يتسمى حتى من غير لا يسأل عنه ..! من يدري وش مخبي من مصاايب وراه ؟"
حطييت يدي على فمي أمنع الشهقات تطلع .. لا ياارب .. ياااارب مايصير شي ويخرب علي الخطبة ياارب ..
سمعت منى تتلكم .. لكن ما فهمت شي غير حروف متفرقة .. شوي ورجع صوتة الصارخ " لا وععععع أنا أتزوجها ؟!!! خييييييييير قلّوا بنات حوآ ؟! يممه ما أبي أسمع هـ الكلام منك مره ثانية .."
نفس الشي ،، همهمات من منى وبعدها قال وصوتة قريب من الباب " وين بروح يعني ؟؟!!! بنزل أشووف القرف مششعل .."
حطيت رجلي بسرعة .. ونزلت من الجناح ركض .. وأنا حاسة الدمعة بطرف رمشي ..
دخلت لجناح البنات .. وتوجهت للحمام " تكرمون " وسكرت الباب وراي وتسندت عليه بخوف .. وأعلنتها موجة بكـآ ..!
××
تسللت الدمعة الألف على خدها بهدوء .. تكمل خط سير الدموع قبلها .. وصوت طلال يلي كان يقرآ عليها من المصحف يتردد بالغرفة يلي مافيها غير باقتين ورد ..
زمت شفايفها بألم .. وهي تتذكر الأيام يلي فاتت .. بحلوها ومرها .. مع إن مرها كان أكثر .. لكن من تشوف طلال .. تنسى المـُّر .. وتعرف إن الحياة مصيرها تستمر .. وإن ما إستغلتها صح ..! ممكن تخسر نفسها والدقايق القليلة يلي فرحًت فيها ..
تنهدت بضيق .. وهي كارهه كل شي حولها .. حتى نفسها .. و غرفة المستشفى يلي حفظت كل ماافيها بسبب جلوسها طول الوقت .. تدافعت الذكريات في بالها مرّه وحده .. وكأنها تذكرها بشهور حاولت تنساها .. لكن مادام الجرح لين ألحين يألمها .. وش بتخسر لو زادت رشّة الملح عليه شوي ؟!
كان أحلى خبر سمعته يوم تقدم لها طلال .. صحيح ما تعرفة .. ولاعمرها شافته أو هو شافها .. لكن مُجرد إنه أول واحد يطق باب أهلها يخطبها كان شي حلو .. إحساس أي بنت ..
وافقت بعد موافقة أبوها يلي كان على علاقة سابقة مع أبو محمد .. 3 شهور من بداية زواجهم .. كانت أحلى أيام حياتها , من جد إكتشفت طلال .. الشخص يلي تبان الطيبة على ملامحة من النظرة الأولى .. كان يسعدها بكل دقيقة .. وما يتركها ثانية تشكي .. وكإنه كان عارف إن المُر راح يبدأ .. ويبي يعوضها في هـ الفتره القليلة بنظرها ..
بدآ أبوها بإتصالاته الكثيرة .. يلي ما ريحت قلبها أبد .. في كل مكالمة ينهيها مع زوجها .. كان يجي طلال متضايق .. وبنظراته اللوم والعتب .. ماتدري لمين ؟ لها و لا لأبوها ؟ ولا لهم همًّ الإثنين ..
لتكتشف بعد أيام إن أبوها يلي خايف على مصلحتها مثل ما يقول يبيها تطّلق من زوجها .. بحكم إنه لقى لها واحد أغنى وأوجه ..وله مكانة إجتماعية عااالية ترفع الراس . وعمره ما يتعدى 55 سنة .. صغييير ومتزوج ثلاثة .. ويبي بنت الحلال يلي تكمل دينة وتختمها معه ..
بيدلعها .. إيييييه بيدلعها وبيعدل بينهم .. كل وحدّه لها يوم .. وبيسبحها فلوس .. وبيطلي أصابعها ذهب .. ومن هـ الكلام يلي بدأ أبوها فيه ..
هي رفضت وطلال رفض .. ومناوشاات من هنا وهنااك .. ليكون الناتج في النهاية .. إن الأب تبرى من بنته .. خلااص مايبيها طلعت من شوره .. وفضلت " بزر " على أبوها ..
حست بأصابع تمسح خدها .. صحّت من سرحانها لعيون طلال مباشرة ..
إبتسم وقال بهدوء " مو قلنا خلاص ؟! يكفي دموع يامها "
قالت بإرتباك وخوف .. والرجفة إلى الآن تطغى على صوتها " طـ..ططلال ... إنـ..ـت إحم .. إنت تحبني صصح ؟ "
باس راسها وتنهد من السؤال يلي سمعه اليوم أكثر من مليون مره " صح يا مها صح .. أنا مالي غيرك بهـ الدنيا "
××
جلست بالمطاعم بتعب .. حطت الأكياس الكثيرة جنبها وقالت بتنهيدة طولية " أخييييييرا خلصنا "
ناظرتها فرح " لا تنسين يا حلوة باقي لنا كم محل "
طيرت عيونها " حراااام عليييك تكسرت رجليني ..! تكفيييييين خليهم بكرا والله ما فيني حيييل .."
فرح " أبي أخلص كل شي بسرعة .. خلاص مابقى شي ع الزواج "
تخصرت بطريقة مضحكة " لا والله .. حظرتك تقضينها غراميات مع سي سُلطان وأنا من ياكلها .. لا يا عيووني خلاص توبة هذا آخر يوم أطلع فيه معك .. والله لو هو عرسي كان ما لفيت بالأسوقة كل هـ الكثر .."
قالت تغايضها " خلاص نو بروبلم .. آخذ كدو معي .."
وقفت " أنا بطلع أنتظر فصوولي برا .. وإنتي شيلي الأكياس حقتك .. وجع ما تنعطين وجه أبد .."
وقفت فرح وهي تضحك على خفيف " أقول إجلسي .. خلينا نتعشى أول .."
فجر " لا ثانكيو .. حبيبتي لا تخربين الريجيم تبعي .."
طيرت عيونها " خييير إنتي لين ألحين على هـ الريجيم ؟؟ حرام عليك شوفي شلون صرتي !! إن ضغطنا على خصرك إنكسر .."
قالت وهي رافعة خشمها " وش عرفك بالرشااقة إنتي ؟؟ "
جلست وحركت يدها " الحمدلله والشكر .. أي رشاقة هذي ؟؟ كإنك من الجاليات الصومالية "
جلست ع الكرسي بصدمة " جاليات صومالية بعينك ؟؟ وجع يوجعك بسم الله علي .. ماشوفيين وش زيني لا إله إلا الله .."
ضحكت " ريلااااكس يختي ما حكينا شي .. وبعدين وش فيهم الصوماليات هاا ؟؟ وش حليلهم جماال ودلال .. كافيي ع الطول يختي "
رجعت وقفت " لا صدق إنتي الظاهر طقّت فيوزاتك .. [ مشت ] أناا برا "
هزت فرح راسها .. وشالت الأكياس الكثيرة بصعوبة ولحقت إختها .. وقفوا شوي برا .. وبعدها شافوا سيارة فيصل الجاكوار ..
فتح لهم الشنطه يلي ورا .. وحطوا الأكياس فيها .. ركبت فرح قدام وفجر وراها ..
فيصل " عسى ما أبطيت .. "
فرح " لا يا قلبي ما أبطيت ولا شي ."
فجر بنغزة " أقوول إنتي تراه فيصل موب سلطان ."
فرح بفشلة " وش قلت أنا ؟؟ أخووي وأدلعه عندك شي .."
فيصل " على طاري سلطان .. تراه كلمني اليووم .."
لفت عليه بحمااس " أماااااانة ..! وش يبي ؟ "
ناظرها بنص عين " يلي يشوفك مايقول كإنكم كل يوم تحكون بعض بالساعات .."
فجر بضحكة " لا خيوو خبرك قدييم .. أبوي منع المكالمات بين قيس وليلى .."
لف ناظر فرح " أفاا .. لييش ؟!"
تكتفت بزعل وهي تناظر قدام " يقوول يكفي أيام الملكة .."
فيصل وهو يركز بالطريق " معه حق .. ما يكفيكم الشهور يلي كنتوا تسولفون فيها مع بعض .."
برطمت " أقوول ناظر طريقك أزين .."
وصلوا للبيت أخيرا .. والتعليقات المضحكة بينهم مشتعلة ..
أول ما نزلوا أخواته .. طلع جوالة ودق على فارس يلي لين ألحين بغرفتة فوق ..
فيصل " يلا فرووس إنزل ."
فارس وهو يناظر بيدّه الملفوفة بشاش " لا خلاص ما يحتاج عقمتة أناا .."
" أقول كل كيك بس .. إنزل بسسرعة لا يفوتنا الموعد .."
جـا فارس بيعترض .. لكن فيصل كمل بسرعة " بسسرعة زيين ..!"
وسكر الخط .. تأفف فارس من عناد فيصل .. أففففف عنيد بشكل ..
شال بوكة وطلع من الغرفة ..
قامت من ع الكنبة .. وقالت وهي تتمدد بكسل " كسرتي عظامي حسبي الله على عدوك .. [ شالت شنطتها وعبايتها وتوجهت للدرج ] أناا بطلع أرييح أووكي .؟"
فرح وهي تهز راسها بسرحان " أووكي .."
ضحكت بينها وبين نفسها . ياحبني لك فرووحة والله بتوحشيني لا رحتي ..!
طلعت الدرج درجة درجة وبروااق ..! وهي تدندن بلحن خربوطي من عقلها ..
وقف بعيد عن الدرج شوي .. وتنحنح بصوت شبة مسموع .. هز جوالة يلي محطية صامت بجيبة وعرف إنه فيصل ..
مشى بخطوات واسعه . وهو يناظر بالأرض .. نزل الدرج بسسرعة وماحس غيير وهو يصدم بشي ..
 طاحت شنطتها وإختل توازنها .. جات بتطيح لكنها تمسكت بالشي يلي قدامها ..
 هو ،، مسك بخصرها بخوف لا تطيح وتتألم .. وغمض عيونة بكل قوتة ..
رفعت راسها بخوف .. وإنصدمت يوم شافت فاارس ... شهقت بصوت عالي علشان ينتبة .. فتح عيونة الواسعه ببطء .. وتركها على طول وهو يرجع الدرجات يلي طلعها ..
أعطاها ظهره وقال بإرتباك " معلييش والله ما دريت إنك بتطلعيين .."
سمع صووت خطواتها القوية ع الدرج ..
قالت بصوت عالي " بسرعة فررح أتوقع فارس بينزل ."
فرح بإستفسار " وش درااك ؟"
جرتها من يدها بقوة " أقوول لك قوومي .."
إنتظر خمس دقايق .. وهـ المره تنحنح بصوت عاالي .. نزل بحذر ويوم تأكد إن مافيه أحد طلع لفيصل وقلبة يرقع بقوة ..!
××
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 4:04 am

رمت الملعقة بالمغسلة بعد ماحركتها بكوب الكابتشينو يلي بيدها ،، طلعت من المطبخ وهي حاسه بملل بيقطعها .. مشت متوجهه للصالة .. جلست ع الكنبة الطويلة القريبة من التلفزيون .. حطت رجل على رجل وبدأت تشرب من الكابتشينو بهدوء وهي تناظر بالشاشة ..
شوي وينفتح باب البيت .. دخل وليد وهو يلعب بمفاتيح سيارتة .. إستغرب وجودها بالصالة .. هين ادرا ما تجلس فيها لأن أغلب وقتها يكون مع العيال ..
مشى بهدوء وإرتمى جنبها .. تنهد بتعب وسند راسه على ظهر الكنب .. لفت ناظرت فيه .. ثم رجعت ناظرت بالتلفزيون تتجاهله .. لكن ماقدرت ..!
رجعت لفت له وسألت ببرود " وش فييك ؟ "
فتح عين وحده " تعبان ."
رفعت حاجب " تعبان ؟!!"
هز راسة وهو يرجع يسكر عينه " وين العيال ؟ ؟"
حطت كوب الكابتشينو ع الطاولة يلي قدامها " ريان بغرفتة ،، وروان ناايمة "
ماحست فيه غير وهو يحط راسه على فخوذها .. ويمدد رجلينة على الكنبة الواسعه والطويلة ..
شهقت " خيير وليييد ؟؟!"
إبتسم " وشو ؟؟ زوجتي وبتدلع عليها .. فيها شي ؟؟!"
هزت رجلها بقوة تبيه يقوم " أظن إنك خلصت الـ18 سنه من زماان "
رفع عيونة وناظرها وراسه لين ألحين بمكانه " تدرين .! الرجال لا كبر يحتاج أحد يدلعه أكثر من أول .."
ضحكت غصب " كبر !! يلي يشوفك يقول شوي وتخلص الـ60 سنة ،، وبعدين أنا ما أحب أدلع أحد .. تبي تدّلع روح دور لك وحدّه غيري ""
رفع حواجبة وقال يغايضها " أفاا .. يعني تبغيني أروح أدور الراحة بأحضان غيرك ؟؟!"
فتحت عيونها بقوة " وليييييييييييد !"
ضحك " وأنا صادق .. ما تبغين تدلعيني وش ودك أسووي ؟! "
" قوم من على رجلي لو سمحت .. ما أحب كذا .. "
ضغط راسه على فخذها بقوة " بس أنا أحب .. [ سكت شوي ] تدرييين .. أول يوم كنت أنام على رجلين شهلا وش تتوقعين كانت تسوي ؟ "
دق قلبها بقوة على ذكرى إختها .. حست بشوي غيرة ماتدري وش مصدرها .. فقالت تقتل هـ الشعور " ما يهمني .."
كمل وهو مطنشها " كانت تلعب بشعري لين أنام .. وتغنيلي .. إنتي مثلها ولا لأ ؟؟"
ضاق تنفسها .. قالت بإرتباك " مثلها .!........ مثلها في ... في إيش ؟"
بهدوء " بحنانها .. وعذوبة صوتها .!"
تنرفزت من قلب .. خيييير وش فيه الأخ ..؟
تجرأت .. ومدّت يدها لشعره الكثييف .. دخلت أصابعها بين خصلاتة وصارت تحركهم بإرتباك ..
إبتسم .. أول الغيث قطرة ..
قال وعلى شفايفة طيف إبتسامة " غنيلي .."
بخوف " ما .مـ..ـا أععرف .."
وليد " تعرفيين .. بس إنتي حاولي .. يلااا أبي أسمع صوتك حلو مثل صوت شهلا ولا لآ .."
إمتلت عيونها بالدموع ماتدري ليش .. وقالت وهي تشيل راسه من على فخوذها " ولييد لو سمحت إبعد ..!"
لف لها وهو لين ألحين على وضعيته " نجلاء .. خلاص يكفي يابنت الحلال .. والله تعبت معك ."
وقفت وهي ترتجف " والله ما أقدر .. ولييد إنت مو لي .. إنت لشهلا وروان وريان .. عمرك ما راح تكون لي .."
قبل لا ينطق .. طلعت ركض للدور الثاني ..
تنهد ورمى راسه مكان ما كانت جالسه .. ياااااااااارب هونها علي ..!
××
حركّت يدها قدام الشوكة يلي هو مادها لها .. وقالت بشبَع " خلااص خالد والله بنفجر ."
خالد بإصرار وهو يرجع يمد الشوكة " مافيه .. يلا خلصي الصحن كامل .."
حطت يدها على فمها " لا والله شبعت .. أصلا وش ذا عشآ مُبكر مثل حقين العجز .."
حط الوشكة في الصحن يلي قدامة وضحك " جزاااااي أبيك تتغذين في كل لحظة ..؟"
إبتسمت " والله أخااف أصيير برميل وبعدها تشوف غيري .."
حرك كتوفة " عاااتشي .. الشرع حلل أربع .."
مسكت السكين بمرح وحطته قدام وجهه " نعم ؟!!!"
نزل يدها " هههههههههههه مجنون أنا أشوف غيرك .. أصلا حتى لو صرتي فيييييل بحالة ماراح أشوف غيرك ."
رفعت حواجبها بدهشة " فييييييل ..!!! لا بسم الله علي .."
جلسوا شوي وبعدها طلعوا من المطعم .. وتوجهوا لبيت أبو خالد ..
وقف سيارتة بالقراج .. ونزل وهو محتضن يد شادن بين يدينة ..
فتحت لهم الباب عروب كـ العادة .. يلي ماتترك اللقافة أبد ..
خالد وهو يجلس ع الكنبة " وينهم أمي وأبوي .؟؟"
عروب " راحوا عند واحد ينقالة آآ. والله مدري نسيت .."
شادن بضحكة " شلوونك عرووبة ؟ "
عروب " عايشيين .. وإنتي ؟"
:" الحمدلله تمام .."
خالد " وأنا بعد تمام وإنتي وخيتي شخبارك ؟ "
ضحكت " هههههههه إنت يلي مستعجل ،، ولا كنت بسألك بعدها ..[ بخبث ] ولا صح مايحتاج نسأل ..دام شادن بخير أكيد إنت بعد .. ولآ !"
خالد " ههههه أقول لا يكثر ،، وينه زياد ؟ "
" بالمجلس على ما أعتقد ."
وقف " أنا رايح له .. [ ناظر بشادن ] إن سوت لك شي هـ المتوحشة صفري وأنا عندك .."
ضحكت " أوكي حبيبي .."
عروب " أقووول عيب تراني ما بعد أكمل 18 سنة .. الأفلام حقتكم خلوها لا صرتوا بالحالكم .."
ماحست غير بالمخدة بنص وجهها ..
ناظرت بشادن " والله إنتي المتوحشة موب أنا .."
شادن " ترا خالد ما بعد يدخل المجلس .. [ حركت حواجبها ] أناااديه .."
عروب بضحكة " لاا يرحم أمك ناقصته أنا .."
..
دخل للمجلس وإنتبة لزياد جالس ويحوس بجوالة كـ العادة .. سلم عليه وبعد السؤال عن الحال والأحوال ..
زياد " ألحين لو أبي أسوي فيزآ لأسبانيا كم يوم تاخذ ؟ "
خالد ناظرة " لييش ؟ "
" سؤال بس .."
خالد " مدري ..! على حسب أظن إنها ماتطول كثيير خصوصا الدنيا مدارس فأكيد الحجوزات فاضية .."
حرك راسه " الله يعين .."
خالد بعد فتره " عشان فهد صح .؟"
زياد " إيه .. ياخي مدري أحسه يكذب علي .. يقول مبسوط وأوضااعي تمام وهو متضايق مدري ليش ؟"
" وليش يكذب ؟؟ لو فيه شي أكيد بيقول لك ."
زياد " لا .. إنت ماتعرف فهد .. عندّه عزت نفس فضيييييييييعة ومستحيل يشكي لأحد .. حتى نفسة أحيانا ما يشكي لها .."
خالد بضحكة " ياخي لو هو زوجتك كان ما نشبت له كذا .. خلييه على راحتة .."
زياد بثقة " راحته من راحتي يالحلو .."
خالد " والله أنا مدري وشلون مستحملك ..؟!"
زياد " خيييييير عمي خالد .؟!!! أقول إنت يلي مدري وشلون حرمك المصون متحملتك .. والله إنها كاسرة خاطري .."
خالد بهيام " آآآآآهـ بس على شاادن .. لييييييت منها مليوون .."
زياد " أطلع من السالفة يعني ؟ "
خالد بضحكة " وإنت متى دخلتها علشان تطلع .."
زياد " ها ها ها .. ظريييييييييييييييييييييف جدا .."
××
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 4:08 am

××
نزل من مجلس الرجال .. بعد ما ودّع مشعل ووعده إنه يرد له خبر في هـ اليومين بعد ما يسأل ليان عن رايها .. وبعدها يحدد يوم للملكة ..
لحقة تركي يلي من جلس وهو يغلي من العصبية .. وقال بنرفزة " يبة يرحم أهلك لا تواااااافق عليه ما نبية .."
أعطاه نظرة " وإنت وش عليك .؟؟ البنت هي يلي تقرر .."
حط يده على خده بقهر " ومن متى تاخذ رآي لياان ؟؟ "
طلع الدرج " من اليوم .. لأنها حتى وإن رفضت راح أجبرها عليه ... ما عندي بنات تطلع من شووري أنا ."
ضرب درابزين الدرج بقوة .. أفففففففف منك ..!
أستغفر الله .. ناظر بأبوة يلي إختفى ظله من الدرج .. ياااااارب يصير شي وتتغير ساااااالفتك يا مشعل ياارب ..
دق جواله في جيبة .. شاله وإنتبه لأسم رؤى . أففف ذي بعد وش تبي مو وقتها أبد ..
رد بنفس خايسة " نععم ..!"
رؤى " كييفك تركي إيش أخبااارك ؟ "
تنرفز " الحمدلله .. خيير وش عندك داقة ؟؟ إخلصي علي ..!"
رؤى بشك " إشبك تركي ليكون أزعجتك ؟؟ [ شهقت ] أوووه واللهي نسيت إنو عندكم موعد اليوم مع خطيب بنت عمك .. آآآسه واللهِ ."
اللهم طولك يااروح " خيير رؤى وش تبغين ؟"
رؤى " لا بس كنت حقولك إني لقيت وظيفة "
رفع حواجبة بإستغراب " لقيتي ؟ "
بفرحة كملت " أيووووووه .. في بنك مره فخم وممتاز .. وحيدوني رااتب كتيير .."
ضحك من غير نفس " راتب كتيير أجل ! مبرووووك .. من متى يبدآ دوامك ؟ "
رؤى " من بُكرآ .."
مشى متوجه للباب " حلوو .. خلاص أنا جايك ألحين .."
..
أبو محمد " والولد صرااحة إنتي تعرفينة أكثر مني .. وش رايك ؟ "
حست بكلمته [ تعرفينة أكثر مني ] جرحتها .. لكن معلييش .. أهم شي إنه صدق جاي يخطبها ..
قالت بخجل " يلي تشوفه ياعمي .."
××
ركضت بسرعة بين ممرات بيتهم .. وهو يلحقها مثل المجنون وبيده العصـآ .. دخلت غرفتها على طول . وسكّرت الباب بقوووة .. وهو يضربه يبيها تفتح ..
حطت يدها مكان ما ينزف الجرح الكبير يلي سببه .. حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل ..
مشت بتثاقل ورمت نفسها ع السرير يلي تحول لون مفرشة البيج إلى اللون الأحمر القاتم من دمًّها .. شووي .. ماحست بنفسها غير وهي غايبة عن الوعي .. وصوت الضرب ع الباب بدآ يخف ..
××
کِّنتَ أکِّرهَ النکّْـآتْ إلآ إنتَ ( بالذآتَ )
لآشِفتَ نِکّكَ يِصـْيرَ فِينيَ [ أصطفآقِهَ ]
:
تم تسجيل دخول ..][ Ra'oOod ][..
أول ما شافت نكة .. دق قلبها بقوة .. على طول سوت طلب للمحادثه ..
 < هـ الرمز كان نك مشاعل .. يلي كانت تلعب بالنار دون لا تدري ..
 : هلا وغلاااا ..
..][ Ra'oOod ][..: هلا فيييك ريوومة .
 : شخباارك يالقاطع ؟
..][ Ra'oOod ][.. : بخيييير دام شفتك .. إنتي وش علومك يا قلبي ؟
 : بخييييير الحمدلله .. والله وحشتني ..
..][ Ra'oOod ][.. : وإنتي أكثر .. وينك صايرة ما تنشافييين بالمسن ..؟
 : خفت علي ؟
..][ Ra'oOod ][.. : متْ من الخوف ..
 : ياابعد قلبي والله .. لا تخااف بس شوية ظرووف .
..][ Ra'oOod ][.. : خييييييير .؟!
 : أبد .. بس ولد عمي مسوي حادث هو وزوجتة ..
..][ Ra'oOod ][.. : يووووه .. لا حول ولا قوة إلا بالله .. طيب كيفهم ألحين ؟
 : الحمدلله ..
 : معلييش رائد لازم أطلع ألحين ..
..][ Ra'oOod ][.. : أفاا لييش .؟؟ بدري وربي .."
 : بدري من عمرك .. بس والله لازم أطلع .. يلا مع السلامة ..
وطلعت على طول حتى من غير لا تقرآ ردّه .
طلع من بعدها هو بعد .. تنهد تنهيدة طويلة .. [ والله أحبك يا " مشاااااعل " والله ..]

××
نهايـة الفصل ..



ناطره ردودكم ...





-9-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كيفي اشكنانيه
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 192
تاريخ التسجيل : 12/01/2009
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 5:16 am

يعطيج الف عافيه حبوبه ..
تسلم إيدج و عساج ع القوه ..
و ناطره التكمله ..
تقبلي مروري ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااي شحلاتي
عضو ملكي
avatar

المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 21/01/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..   الأربعاء يناير 28, 2009 5:59 am

يسلمو ع المرور خيتو نورتي .... Cool


انشالله انزل الباارت الياي باقرب وقت ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حسآيف تذبل الضحـكـه وهِي بينْ الشِفَآيفْ .. \\ للكـآتبه : رجآوي > روعه لاتفوتكمـ ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفرقا قهر :: المنتديات الرئيسيه :: روايات وقصص-
انتقل الى: